منتدى الدين الاسلامى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» أركان الإسلام .. لن تتمالك نفسك من الضحك
الأحد فبراير 12, 2012 12:20 pm من طرف mostafa nour

» نكت في الكسل - د. وجدي غنيم
الأحد فبراير 12, 2012 12:15 pm من طرف mostafa nour

» اضحك مع وجدي غنيم .....جوووول
الأحد فبراير 12, 2012 12:14 pm من طرف mostafa nour

» اضحك مع الشيخ وجدى يعقوب
الأحد فبراير 12, 2012 12:11 pm من طرف mostafa nour

» اضحك مع الشيخ عبد الله كامل
الأحد فبراير 12, 2012 11:55 am من طرف mostafa nour

» الشيخ احمد عادل نور
الأحد فبراير 12, 2012 11:49 am من طرف mostafa nour

» إضحك مع الشيخ محمد حسان
الأحد فبراير 12, 2012 11:42 am من طرف mostafa nour

» طفل أبكى الملايين واتحداك ان سمعته من قبل
الإثنين أغسطس 08, 2011 3:38 pm من طرف mostafa nour

» شوف المشهد الذي ابكى الملايين
الإثنين أغسطس 08, 2011 3:37 pm من طرف mostafa nour

سبتمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




السيرة النبوية المقاطعه

اذهب الى الأسفل

السيرة النبوية المقاطعه

مُساهمة  mostafa nour في الأحد أغسطس 07, 2011 1:18 pm

المقاطعة
ازداد عدد المسلمين ، و انضم اليهم عدد من اصحاب القوة و السيطرة ، فاصبح من الصعب على المشركين تعذيبهم ، ففكروا في تعذيب من نوع آخر ، يشمل كل المسلمين قويهم و ضعيفهم ، بل يشمل كل من يحمي النبي صلى الله عليه و سلم و المسلمين حتى ولو لم يدخل في الاسلام ، فقرر المشركون ان يقاطعوا بني هاشم ومن معهم ، فلا يزوجونهم ولا يتزوجون منهم ، و لا يبيعون لهم و لا يشترون منهم ، ولا يكلمونهم ، و لا يدخلون بيوتهم ، و ان يستمروا هكذا حتى يسلموا اليهم محمدا ليقتلوه أو يتركوا دينهم ، و أقسم المشركون على هذا العهد ، و كتبوه في صحيفة و علقوها داخل الكعبة .
و أحكم المشركون الحصار ، فاضطر الرسول صلى الله عليه وسلم و من معه إلى الاحتباس في شعب بني هاشم ، و كان رجال قريش ينتظرون التجار القادمين الى مكة ليشتروا منهم الطعام و يمنعوا المسلمين من شرائه ، فيظلوا على جوعهم ، فهذا ابو لهب يقول لتجار قريش عندما يرى مسلما يشترى طعاما لأولاده : يا معشر التجار ، غالوا على اصحاب محمد ؛ حتى لا يدركوا معكم شيئا ، فيزيدون عليهم في السلعة ، حتى يرجع المسلم الى اطفاله ، و هم يتألمون من الجوع ، و ليس في يديه شيء يطعمهم به .
و يذهب التجار الى أبي لهب فيربحهم فيما اشتروا من الطعام و اللباس ، حتى تعب المؤمنون و من معهم من الجوع و العرى ، و استمر هذا الحصار على بني هاشم و المسلمين مدة ثلاث سنوات ، و لكن المسلمين أثبتوا أنهم أقوى من كل حيل المشركين ، فإيمانهم راسخ في قلوبهم لا يزحزحه جوع ولا عطش ، حتى و إن اضطروا إلى أكل اوراق الشجر، فلم ييأسوا ، و لم ينفضوا من حول نبيهم صلى الله عليه و سلم .
و شعر بعض المشركين بسوء ما يفعلونه ، فقرروا انهاء هذه المقاطعة الظالمة و ارسل الله تعالى الارضة ( دودة أو حشرة صغيرة تشبه النملة ) فأكلت صحيفتهم ، و لم تبق إلا اسم الله تعالى ، و أوحى الله إلى نبيه بذلك ، فأخبر النبي صلى الله عليه و سلم عمه أبا طالب بما حدث للصحيفة ، فذهب ابو طالب الى الكفار و اخبرهم بما أخبره محمد صلى الله عليه و سلم به ، فأسرعوا إلى الصحيفة ، فوجدوا ما قاله أبو طالب صدقا ، و تقدم من المشركين هشام بن عمرو ، و زهير بن أبي أمية و المطعم بن عدى ، و أبو البختري بن هشام ، و زمعة بن الأسود ، فتبرءوا من هذه المعاهدة ، و بذلك انتهت المقاطعة بعد ثلاث سنوات من الصبر ، و الثبات
و التحمل .

avatar
mostafa nour
مدير المنتدى والمؤسس

عدد المساهمات : 440
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/07/2011
العمر : 20

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://allah.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى